الخميس، 10 يونيو 2021

 


إلهي، لم أعد أكترث لخذلان عبادك إياي؛ علّـقت ناظري بسمائك واكتفيت.

كل ماأرجوه اليوم ألا يخذلني جسدي؛ قدماي عن حملي، وقلبي عن تلقف دهشات ملكوتك، ولساني عن الترنّم بلذة الوجود...

لاتكلني إلى أيادي القديسين؛ إن ظلّ منهم أحد...

ولاتجعل من ضعفي فرصًة سانحة لاستعراض مروءات المارين خفافًا بأرض الورعين..

أزل عن عينيّ أغشية الحلم الملونة بالوهم، وارفعني عاليًا عن جب العشم.


امنحني ياالله ثبات الخطى في طرقات الأفق الممتد، وهبني نجمًة تصنع لي في اليوم ألف صباح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق