السبت، 17 أكتوبر 2020

وأنا أتجول في حقول الملصقات والصور بحثًا عن عباراتٍ تحفيزية تلائم واقع التعليم الافتراضي الحالي، استوقفتني صورٌة تحمل هذه العبارة "مستقبلك ماأنت مشغولٌ به الآن"!!

تسمّرت طويلاً أمامها أستحث ذاكرتي لتسعفني بما شغلني في صباي حتى أوصلني هنا، حيث الوحدة والبرد والخذلان!

المفارقة الساخرة أنني تذكرت أني كنت مشغولة حد الغرق في الحب! كنت أخرج من حب لأدخل في حب. تلطمني خيبة فلا أتعافى إلا بخفقة، يمرضني حب فلا يشفيني إلا آخر!! شعاري أبداً في الغرام: وداوها بالتي كانت هي الداء! بل لربما أحببت روحين في الوقت ذاته! الخيانة سيئة، لكن كسر القلوب أسوأ!!  نعم... لقد امتلكت مسوّغًا إنسانيًا لايمكن رفضه! كيف ذاك وأنا حاملة لواء الدعم والتضامن؛ الممتليء قلبها بحب الحياة والناس والحب. التي دومًا مانظرت للناس بعين الرحمة لاسواها.كانت الفكرة الأكيدة لديّ أن الناس طيبون، كلهم طيبون، حتى المجرم منهم هو طيبٌ في أصل تكوينه، وليست إلا الظروف من عاندته وألجأته إلى وسائل دفاعية لم توافق ظروف الآخرين أو ترق لهم!

كان فمي الكبير مفتوحًا على مصراعيه بأوسع ابتسامة، توحي لمستقبلها أن الدنيا حيزت لي بكل مباهجها ونعيمها! أذكر جيدًا ماأرسلته رفيقتي في تلك الظهيرة، حين كنا نجلس خلف المقهى الجامعي، بعد أن تعالت إحدى ضحكاتي: ربما لن تضحكي كثيراً في قابل الأيام ياهند، أمثالك يستهلكون الفرح مبكراً. أنتِ تبتهجين بإسراف، تـبذرين المرح ولاتخبئين منه مؤنةً تعينك على تقلّب الأيام!

هل فعلتْ ؟!

وإذن، أين حكم المنطق في أن ماسأنشغل به الآن هو صورة مستقبلي؟!


مضيتُ في الحياة أدِين بدِين الحُب أنّى توجّهت ركائبه؛ آمنت أنه الفنار المضيء للتائهين وسط أمواج الظلمات القاسية، وإذ بي أصطدم بصخرة فوكنر" ربما كانوا محقين حين وضعوا الحب بالكتب. ربما لم يكن ليعيش في أيّ مكانٍ آخر" وتحسست قلبي القديم ساعتها فلم أعثر عليه. عبثًا حايلته كي يخفق فلم يفعل. توسلت إليه بحق كل ذكرى فلم يستجب، راودته عن نبضه.. فتمنّع كأصلب مايكون! وانتبهت، وإذ مكانه حلّ قلب المتنبي؛ غشاءٌ من نِـبالِ!

لاينبغي إذن أن أبذر الوهم في درب طالباتي، ربما العبارة المناسب وضعها أمامهن " ماتريده بشدة لن تحصل عليه"؛ تمامًا كما وصف ابن سماحة: ولي حظٌ دهاه مادهاني وأصبح ماعراه ماعراني...أيممّ حيث هو فلا أراه، ويقصد حيث كنت فلا يراني! لكن... أين أذهب بأينشتاين ونسبيته، وبالأقدار وحكمها، والحظوظ وقسمتها! أين أذهب بلعبة الأرزاق، تلك التي تشد الرحيل لمن أرادته وإن تكاسل في طلبها، ثم هي تدير ظهرها لذاك اللاهث خلفها. 

وارحمتا للبائسين فإنهم موتى وتحسبهم من الأحياء.. 

إني وجدت حظوظهم مُسودّة فكأنما قدّت من الظلماء.. 

أبدًا يُسرّ بنو الزمان ومالهم حظ كغيرهم من السراء.. 

مافي أكفّهم من الدنيا سوى أن يُكثروا الأحلام بالنعماء... 

تدنو بهم آمالهم نحو الهنا هيهات يدنو بالخيال النائي! 

يبدو أن المتنبي حين أرسل: نصيبك في حياتك من حبيبٍ نصيبك في منامك من خيال، كان يقصد بالحب كل أمانيّ النفس ورجواها. المتنبي الذي شغل نفسه بالسعي نحو طموحه؛ أسمعتْ كلماته من به صممُ وأبصر الأعمى قصائده، عرفه الليل والخيل والبيداء والإنس والجن، أنكره حلمه! 

ماضرّه ماشغل به نفسه. قدره منذ البدء أن يموت دون حاجة قلبه.

الجمعة، 2 أكتوبر 2020

 وتجسدت المطايا مسوخًا مقيتة! 


قبل زمن كورونا، قررت روضة ابني (الحكومية)  القيام برحلةٍ ترفيهية للأطفال. وأهابت بأولياء الأمور تقديم معوناتٍ مالية(لمن يرغب، كما ذكِر في الخطاب) لأجل تكاليف المواصلات ومتطلبات الرحلة. وحيث أن الوقت هو نهاية الشهر، والحديدة أنّت وونّت، وسُحِقت واضمحلّت لطول وقوفي عليها، لم أبادر إلى المساهمة ولو بـ بيزيتا واحدة، وتركت صغيري يشارك في الرحلة على أمل التعويض عليه في مشروعٍ لاحق. وحين تم إرسال تقريرٍ عن الرحلة- عبر قروب واتساب، مُنشأ للتواصل- متضمّنًا صور وعروض الفيديو، انتبهت إلى تسجيلٍ يتيم يحوي صورةً يتيمةً لابني وهو يُطل من زاويتها. فتذكرت حينها ماسمعته من قبل من تهميشٍ متعمّد من قِبل هذه المؤسسات لأطفال أولياء الأمور الأقل دعمًا لها! 

اعتدلت في جلستي، وقررت إرسال ملاحظة للفت الانتباه. علقت بطريقةٍ مهذبة على غير عادتي، وابتدأت بعبارات الشكر والامتنان للجهود المبذولة، ثم أردفت راجيةً ضرورة إحقاق العدل آن توثيق هذه اللحظات الجميلة في حياة الطفل، مشيرًة إلى ماناله البعض من نصيب الأسد من الصور وأفلام الفيديو، مقابل النزر اليسير للبعض الآخر؛ وحيث أن سيادتكم يا أصحاب المعالي تحرصون من خلال مؤسستكم التربوية على تهذيب السلوك، ومراعاة الشعور، وبناء الشخصية؛ فحتمًا لن يفوت على حضراتكم مالهذا الفعل من مردودٍ سلبيّ على روح الطفل! 

دقيقة، وبعثت سيادة المديرة ردها: نحن لانفرّق بين طفلٍ وآخر، الجميع لدينا سواسية، ومامن تكثيفٍ لظهور فردٍ على آخر، ولا لتقديم طفلٍ على صاحبه. إننا نبذل قصارى جهدنا، وأقصى مالدينا. نشقى لأجلكم ولأجل أطفالكم دون كللٍ أو ملل، لانطلب أجرًا ولا جزاء، مامن غايةٍ لنا إلا رضا المولى عنا. بيد أنكم قومٌ لاتثمّنون، ولا تحمدون، وللجميل تنكرون!!

ماإن وصلت رسالة سمو المديرة، حتى انهالت رسائل الوفود: بارك الله جهودكم وجعلها في ميزان حسناتكم..... بوركتم أستاذتي أسعدالله قلوبكم كما أسعدتم قلوب أطفالنا.... الشكر لكم ولجهودكم الجبارة ياسيادة المديرة.... بل نرى يا سعادة الرئيسة، ونسجل ونحفظ عظيم جميلكم .

أخذتُ نفسًا طويلاً، وحاولت تقمّص روح أميرةٍ أرستقراطية، تلبس فستانًا طويلاً من المخمل، وتضع قبعةً مستديرة، تكتب بهدوء وإلى يمينها قدح الشاي وإناء الكريستال المملوء بالزهور المقطوفة من حديقتها، وأرسلت: عفواً سيدتي، لم يفتني تقديم الشكر لحضرتكم، والإشارة لعظيم جهدكم.علمًا بأن ماتقدمونه ليس في النهاية إلا عملكم، وكل مسؤولٍ عن عمل مطالب بأدائه على أتم وجه. وقد سبق وذكرتم سيادتكم أن هذا "القروب"  قد أنشيء للتواصل وإبداء الملاحظات، فإن أزعجتكم ملاحظتي، فالعذر منكم... وسأبعث بها لغيركم !!! 

رسمتُ علامات التعجب الثلاث في محاولةٍ للتلميح بالتهديد، واللجوء إلى تدابير أخرى و  جهات عليا لنيل حقي. فعلت ذلك بيقينٍ تام بأنني لست إلا " شحاتة" بائسة لن تجد من يلتفت إليها أو يسمع منها حرفا. بيد أن وفود الشعب كانت أسرع مني في اتخاذ التدابير. فما أن تراءت لهم عُصيّ التعجب خاصتي، حتى اجتاحت أرض القروب الحشود والهتافات: ألف شكرٍ لاتفيكم حقكم أسيادنا، بوركتم و بوركت خطاكم.... قواكم الله ونصركم، جهودٌ تستحق التخليد والعرفان..... أبدعتم وأجدتم وليس إلا الجاحد من ينكر فضلكم.ثم حانت إطلالة عبر الشرفة من المديرة وهي تبتسم للجموع وتلوح بكفها: الحمدلله، الحمدلله، أعاننا المولى على تحمّل الأمانة، نحن في خدمتكم، ولا غاية لنا إلا رضاكم.... صفيق وتصفير، أقصد تصفيق وصفير، ثم هتافات ومعاودة للتمجيد: كفيّتم ووفيّتم والشكر موصول لكل فردٍ في مؤسستكم الغرّاء..... جزيتم جنان الخلد على ماأدخلتموه على قلوبنا وقلوب صغارنا من فرح (ولو بصورةٍ واحدة) !.... أساتذتنا لاتلتفتوا للنقد والمنتقدين الحاقدين.... ذنبكم مغفور وتقصيركم مسموح، وكل نقيصةٍ ضائعة في بحر حسناتكم... لاعليكم ياسيادة المديرة فالأصيل لايلتفت للنقص اليسير ويترك الخير الوفير ، لننظر بإيجابية وندع تصيّد العثرات. 

تلا ذلك خطبة ألقتها إحدى الأمهات ابتدأتها بالذكر الحكيم، ثم حديث من الهدي النبوي، ثم حشتها باللحمة والموزريللا... عفوًا أعني بعبارات الثناء والتقدير: أنتم يامن كان لكم قدم السبق في ركب العلم والتعلّم، أنتم يامن بذلتم ولم تنتظروا، يامن أعطيتم ولم تبخلوا، يامن وهبتم ولم تطلبوا....تصفيق ورفرفة رايات... ثم كلمة لأحد منسوبي المؤسسة أكد فيها على وجوب اللُحمة والتكاتف، ونبذ كل مغرِض مفرّق للصفوف،ثم قصيدة ألقتها مواطنة مخلصة... ثم ومن أقصى "القروب"  جاءت حيةٌ تسعى، لتقدم قرابين الولاء والطاعة، وتعلن المبايعة الأبدية الراضخة، والبراءة من كل مشككٍ في جهود السيدة المديرة ومنسوبي المؤسسة الفاضلة! 

كل ذلك فيما أنا في زاويتي أنكمش وأنكمش وأنكمش، وتخيلتني الأعور الدجال الذي ماإن تبدّى له المسيح حتى ذاب كما الملح في الماء! أغلقت المحادثة، ونزعت القبعة... كلا... لم تكن هناك قبعة حينها، لقد استشعرتُ قرنيّ شيطان تعلوان رأسي، واحمرارًا يفترش عينيّ، وسوادًا يغمرني. كنت أتحسس ذيلي اللئيم المدبب وأظافري القذرة وأتساءل: لماذا ؟ كلما حللت بوادٍ نشبت الحروب والمعارك... كلما نطقت بحديثٍ صوّبت السهام والخناجر...كلما صدحت برأي  تناوشتني الرماح والأيادي!! هل أنا أيقونة الشر في هذا الكوكب!؟ 




 أنا الصوت النشاز، والجملة الاعتراضية، والسبابة الطاوية للإبهام. أنا النقض بدون حق، والاعتراض قبل الإذن، والصراخ حين يسود الصمت...أنا العابر دومًا نحو الطرف الآخر... أنا الهاجر للـ "الحيط"الآمِن. أنا المقتحِم دون خريطةٍ ولا مفتاح؛ يقودني"مايجب أن يكون" وتدهسني جموع المسبحين.

قدري أن تطول غربتي... وتطول! 






 


الخميس، 24 سبتمبر 2020

قال رجلٌ للأعمش: !أراك تُكثر الشك فقال: تلك محاماة عن اليقين
استيقظت ذات يوم لتجد أن الرجل الذي اشتكت حتى لحجارة الحي منه ، كان هو الرجل المناسب لها ! في يومٍ غريب ، لايشبه سابقيه ، سنستيقظ جميعنا على حقيقة أن الأحلام ربما كانت أطيافاً بثيابٍ فضفاضة ، قياسها أوسع من جسد الواقع ، وأن ألوان احتياجاتنا لا تتناسب ووجه الحلم الوردي ، وأن الجهد المبذول في تفاصيل يومنا أقوى من استيعاب حلمنا ، وأن اللغة التي نهمس بها في أذن الحلم كل خلوة ، لغة لايعترف بها قدرنا !
في إحدى قنوات معلمي الرياضيات التيليقرامية، بعث أحد مشرفي القناة تسجيلاً مصوّرًا يذكر فيه أنه وجد حلاً للمشاكل التي تعترض مستخدمي الآي باد، من إنهاءٍ للاجتماع، وتنزيلٍ لجداول Excel للحضور والغياب. فعلّقت: ممتاز، تبقت أهم مشكلة، وهي تضمين الصوت للفيديو المُشارك عبر الشاشة. - من إعدادات الجهاز، اتبعي نفس خطوات الفيديو. مباشرةً اشتغلت على إعدادات الجهاز، ثم نظّمت اجتماعًا على Teams عبر بوابة المنصة، ودخلت.... و هشششششش.... هراء في هراء... لم يتغير شيء. عدت للقناة بعد أن التقطت صورةً للشاشة، أرسلتها معلّقة: للأسف ياأستاذ لم تنجح الطريقة. - ادخلي عبر المتصفح وليس التطبيق. - اي، هذا اللي سويته. - بعد الضغط على أيقونة الدرس الافتراضي، تأكدي من اختيار الدخول عبر المتصفح وليس التطبيق. - أستاذ، هذي الخيارات الثلاث تظهر فقط على اللاب توب وليس الآي باد... - طيب خلاص!!! ماأن أرسل عبارته الأخيرة، حتى استشعرتُ أذنيّ حمار تهتزان فوق رأسي، فبعثتُ باضطراب: حِلمك أستاذ.. ليش الزعل! ورأساً أمسكت بالجهاز أراجع خطواتي، باحثة عن الخطأ الذي اقترفت. لكن... مامن خطأ. لقد اتبعت طريقته بدقة، تمامًا كما ذكر. عدت للقناة، فوجدته قد أرسل: مافي زعل، أنا طلبت خطوات محددة حتى نوصل لحل"لو كنت أستخدم آيباد كنت طلّعت حلها" !!!!!!! في تلك اللحظة، دخل مشرفٌ آخر عليّ الخاص قائلاً: - رح أدلك على الخطوات، بس إنت" اهدأي"!!! ومع أني كنت هادئة جدًا وأرد بتهذيب، لكن سايرته فقلت: شكرًا لحضرتك، تفضل. - خليكي معي خطوة بخطوة... وخطوة بخطوة كنت معه، وأصوّر وأسجّل فيديو وأرسِل. فلما رأى بأم عينه أنه لم يحدث تغيير، كتب : - ايش رايك تحذفي Teams وتعيدي تنصيبه. ممكن؟ - ايه عادي... ليش لأ. وبالفعل حذفت البرنامج، وأعدت التنصيب، ثم وضعت الإيميل الوزاري وسجلت مجددًا، وأعدت طريقة الفيديو المُرسل حذو القذة بالقذة..و.. ما.. من.. تغـ... يـ.. يـ.. يـ.. يـ.. يـ.. رر. وكـلّه بالصور!! - طب اسمعي، أنا الآن ححذف Teams من عندي، وأوريك وين الخلل!!!! وفيما الثواني تمر، اختفت أذنيّ الحمار من فوق رأسي، وحلّ بدلاً عنها أنياب النمر ومخالب النسر... وفجأة، قفزت الفريسة أمام عينيّ: - أعتذر... معك حق، مانفعت الطريقة"أنا ماأستخدم الآي باد في الشرح، عشان كذا ما أعرف له زين"!!!!! الآن، أين المشكلة؟! المشكلة في كون الأول أرسل لاحقًا يؤكد تغيّر شريط الأدوات في Teams" الآي فون" وهو الذي سجّل الفيديو على الآي باد. فيما الثاني بعث بعد ست ساعات تسجيلاً لعرضه درس التبرير الاستنتاجي وهو يشرح على آي باد!!!! وإذن... تظهر هنا وبكل جلاء عقلية الرجل السعودي، الذي لايرى المرأة إلا من خلال كونها فِراش لاغير. يستوي في ذلك من بلغ أرقى درجات العلم وحاز أرفع برستيج، بمحدود العلم متواضع القدرات والعقل... من سافر وارتحل واطلّع على صنوف الحضارات وألوان الثقافات، بالمنغلق المحصور بين عمله ورِفقة الاستراحات... جميعهم لم يغادروا ذلك الكهف الذي لايستشعرون فيه رجولتهم إلا من خلال تقزيم عقلية المرأة وتحطيم قدراتها؛ أرواحهم تنذرهم بخطرٍ عظيم يهدد وجودهم إن لم يفعلوا. لايمكن لامرأة أن تخطّئهم وهم الذين لم ولن يلحقوا بغبار الفاروق العظيم! هذه العقليات لايمكن لامرأة حرة، واعية لأبعاد وجودها، مقدّرة لذاتها وقدراتها؛ أن تقبل الاقتران بها أو مرافقتها، بل وحتى التواصل معها عبر أبسط أرضيات التعايش. قولبة المرأة في خانة"الجسد المُشتهى" لاغير، أمر مهين لم يحدث في العصور المتأخرة، التي خاضت فيها المرأة المعارك، وطبّـبت وعلّمت وأفتت، واستشيرت وأشارت. إنها انتكاسة حقيقية ورجعية حديثة ترفضها النفس الأبيّة التي تحترم وجودها وإنسانيتها، بل وحتى دينها.

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020

وإنما العمر سلّم أمانٍ ممدودٌ إلى سقف السماء أو قيعان الأرض! هكذا تمضي أيامه؛ نحو مايصبو ولا يدرك. وسط ضبابٍ غاصـت في أعماقه منحنيات الحياة. يطول طريقه ونُـصب عينيه أمانٍ قديمة حاديها لحنٌ غويّ. حتى إذا ما انقشع الضباب كانت مفارقة النهاية؛ بين معراجٍ ممتدٍ نحو الفضاء، أو هاويةٍ لم يُحسب لها حسبان! هكذا وجدتني؛ بإحساسٍ ضاربٍ في القدم. كأنما كان منذ البدء؛ عاش بعمر الأرض، ومرّت عليه كل أساطير الإنس وخرافات الجن! بقلبٍ موصولٍ بحبلٍ أزليّ، اتسع ليحوي كل شيء عداي! وكأنما استنفد طاقته في تجميع الصور التي تلاحقت عليه، حتى إذا ما بحثتُ عني فيه، وجدتني معنىً تقاذفته الأرواح وأكـف الطريق! وجدتني في خيط النداء الذي لا يتعب، في آهة المشتاق الكافر بالمحال.. في ثنايا النور الهارب نحو زنزانة معتَقَل، في نحيب الانتظار ومشيب الرجاء، في همس الليل.. يُكذّب ثرثرة الشمس. في تعثّر الوعـود وسراب اللقاء. في طرف إيماءة وتغضّن جبين! في صوت الحنين الذي لا يهرم... في قبضة الظل النهِم. هكذا كنت معي يا قلبي... في داخلي بعيدًا عنيّ؛ أسمى من رغائبي حين تدنو، وأدنى من طموحي حين يعلو! عالقًا بين شهقتين... بين نظرتين... بين نبضتين، بين جذور أسلافك وإغواء حاضرك! محجوزًا في صدى صوتٍ لم ينبعث، متكئًا على كتف نهاية. مستظلاً بوهم! قابعًا في حيّز فراغ، راكضًا في وقتٍ ضائع. ممسكًا بأهداب فوت، هائمًا في قفار أسئلة! تلتهب حد التسامي، وتستكين حد التجمّد. حدّ أنّي أتحسسك لأتأكد من وجودك، وإذ بك تثور وتضطرب! مسافرًا على غيمةٍ غريبة ستظل يا قلبي؛ تهبط بك لتركل جمود الصخر، برود النهر، وتعنّت البشر. وتعلو بك، فتنكر نبضك، ثم تستفهم ذاكرتك: من أنا ومتى كنـت؟! حتى إذا ما راودك الحب عن نفسك فررتَ كالممسوس نحو سفوح الجبال، وسقف الفضاء، وفوق نداء الحياة!

الأحد، 20 سبتمبر 2020

..

في انتظار الأشياء التي لم تُقال في انتظار الوعود التي لم تتم... في انتظار الدفء الذي لم يُوهَب... التحايا التي لم تُرسل... الهمهمات التي لم تُفصح... البوح الذي اغتِيل ذات توثّب... مازلت أنتظر . على وعدٍ بتحريك ماسكنَ في حنجرتي من كلام. ماغاص عميقًا في كهوف الروح وأزقة القلب، ماانعقد بين لساني وعيون الآخرين. على وجع انتظار، في غرفٍة باردة، سأجمع كل الكلام الذي ألقيتُه على قارعة الطريق ذات تيه. أنظم في الخيط اليتيم آخر الدهشات. أزين الطاولة والمقعد الثاني لأول مرة. امنحوني رئةً يتيمةً، شرفةً تعيدني للوراء... لموعدٍ أخلفتُه دون تأنيب ضمير، لحضنٍ زهدتُ فيه ذات جهالة، لقبلةٍ أجلّتها حتى بردت أوصالها، لليلةٍ مقمرةٍ لم أتقاسم حلاوتها مع نديم، لحبٍ عجزت عن فك رموزه وآثرت الرحيل! كيف فاتني أن أملأ ثقوب أيامي بالأزاهير الخالدة! كيف فاتني أن أنصب في باحتي خيامًا لاتقتلعها الرياح الباردة! كيف فاتني زرع بعضي في ثنايا الذاكرة! لماذا لم أعضّ قلبي الجبان، وألوّح به للذئاب العاوية... لماذا لم أسرق جفون يقظتها قبل أن تسرقني السنون القاسية؟! أدرتُ وجهي نحو الأفق فيما عبر ورائي طيفك المخاتل كما العادة. مجددًا تخدعني الأقدار ، وتدس في كفي القطني الندم للمرة المائة.